نبذة عنا

مجلس الإدارة

محمد الصفدي

لارا الصفدي

أحمد الصفدي

محمد عدوي

ضياء قبطان

كلمة الرئيس

أصدقائي الأعزاء،

منذ انطلاق عملها كمؤسسة لا تبغي الربح في العام 2001، تفتخر "مؤسسة الصفدي" في السعي لتعزيز قيم حرية التفكير، الحوكمة الرشيدة، احترام العدالة الاجتماعية، ونشر التعليم.

ولقرابة عقدين من الزمن في خدمة المجتمعات الأكثر فقرًا وتهميشًا في لبنان، جهدت المؤسسة في تمهيد الطريق أمام الجهات الفاعلة المحلية من أجل لعب دور تشاركي في عملية التنمية على المستوى الوطني.

فلطالما اعتبرت شخصيًا ان التنوّع الديني في لبنان، وتراثه الثقافي، وخبرته في مجال الأعمال الحرّة هي مؤشرات دامغة لما يمكن تحقيقه في حال وضعت الموارد البشرية والمادية المتوافرة في خدمة القدرات الفردية والجماعية في المجتمعات.

وانطلاقًا من هذا التاريخ العريق، تأمل "مؤسسة الصفدي" في دعم عملية التنمية المستدامة في لبنان بشكل يسمح لها بالحفاظ على ميراثها الدولي، مع افساح المجال أمام تطوير الرؤى الإبداعية والابتكارية للمواطنين في الوقت عينه.

كما تسعى "مؤسسة الصفدي"، منذ نحو 20 عامًا من العمل الإنمائي، الى تغيير قواعد اللعبة من خلال اعتماد أساليب جديدة من شأنها تحسين الحوكمة والارتقاء بدور المجتمعات المحلية. فهذه الخطوات، هي بالنسبة لنا، ضرورية من أجل تنسيق أفضل للمساعدات السخية المقدّمة من الجهات المانحة، والتي تلقاها لبنان على مدى السنوات الأخيرة، وزيادة فعاليتها في المستقبل. فلا شك في أن الاستراتيجيات التي تعمل على الحد من الفساد وتحسين سبل المعيشة الاقتصادية وتعزيز النمو الشامل تملك قدرة أكبر على توفير فرص حقيقية للمساعدات الاقتصادية في لبنان والابتعاد عن النظام غير المستدام المسيطر منذ عقود والذي تسبب بشلّ الموارد في جميع أنحاء البلاد.

أدعوك عزيزي القارئ الى تصفح موقعنا، والاطلاع على آخر أخبارنا والمبادرات التي قمنا بها في سبيل تحقيق ولو جزء بسيط من أهدافنا. كما أودّ أن أبدي خالص تقديري ومودتي لشركائنا على المستوى المحلي، الوطني، والعالمي والذين ساهموا في جعل "مؤسسة الصفدي" هذه المؤسسة الموثوقة التي هي عليه اليوم.


 

 

مع محبتي،

 

محمد الصفدي

المؤسس  

فريق العمل

سمر بولوس

سمر بولوس

السيدة سمر بولس هي مديرة قطاع التنمية الاجتماعية، ومقره في طرابلس - لبنان. لديها أكثر من 15 عامًا من الخبرة، السيدة سمر بولس هي مديرة قطاع التنمية الاجتماعية، ومقره في طرابلس - لبنان. لديها أكثر من 15 عامًا من الخبرة، كإختصاصية في مجال التنمية المحلية، والتدريب والتنظيم المجتمعي. بدأت السيدة سمر مسيرتها المهنية في مؤسسة الصفدي، كمسؤولة البرامج في قطاع التنمية الاجتماعية، وفي عام 2015 تمت ترقيتها إلى منصب المدير. وبهذا المنصب، فهي مسؤولة عن تحديد أولويات التنمية الاستراتيجية، والتعامل مع المانحين في لبنان، ومراقبة مراكز الخدمات التابعة للمؤسسة. بالإضافة إلى ذلك، عملت السيدة سمر، كأستاذة ومدربة في الجامعة اللبنانية على مدى السنوات الثماني الماضية، حيث تخصصت في مساعدة الوكلاء المحليين المسؤولين عن التغيير. كما اكتسبت خبرة أساسية في مجالات الحوكمة المحلية وحملات المناصرة والإدارة التنظيمية. قبل انضمامها إلى مؤسسة الصفدي، كانت السيدة سمر تشغل منصب المدير العام في منتدى حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في شمال لبنان (2003-2010). تحمل السيدة سمر شهادة بكالوريوس الآداب في العمل الاجتماعي، وستبدأ قريباً دراساتها العليا في هندسة التنمية المحلية. بالإضافة إلى ذلك، فهي عضو ناشط في المجتمع المدني اللبناني، من خلال مختلف المجالس وفرص التطوع. ... إقرأ المزيد

خالد حنوف

خالد حنوف

السيد خالد حنوف هو مدير البرامج في قطاع التنمية الاجتماعية، حيث يلتزم بتمكين الشباب ليكونوا ممثلين محليين وأعضاء فاعلين في السيد خالد حنوف هو مدير البرامج في قطاع التنمية الاجتماعية، حيث يلتزم بتمكين الشباب ليكونوا ممثلين محليين وأعضاء فاعلين في عملية التطوّر. بدأ السيد خالد مسيرته المهنية مع "مؤسسة الصفدي" كمحفّز للشباب في "مركز شبابنا"، وذلك عام 2007. وخلال هذا الوقت، اهتمّ السيد خالد بتعزيز المهارات الشخصية لدى شباب المجتمعات الضعيفة وعمل على حمايتهم من تداعيات تواجدهم في هذه المجتمعات. وفي عام 2015 ، تمت ترقية السيد خالد إلى منصبه الحالي، من أجل المساعدة في تنسيق الأنشطة في مراكز خدمة المجتمع، وتنسيق المشاريع التي تحمل الأهداف الأوسع في هذا القطاع. يحمل السيد خالد شهادة بكالوريوس في العلوم السياسية من الجامعة اللبنانية. بالإضافة إلى ذلك، السيد خالد أحد صانعي التغيير الحقيقي، فهو يخدم مجتمعه لتحسين الحوكمة المحلية. وفي عام 2010 ، كان أصغر عضو في المجلس البلدي المنتخب في منطقة البداوي. ومن بين النجاحات المهنية التي حققها صياغة استراتيجية وطنية للشباب في لبنان صدرت عام 2012 ، تهدف في جزءٍ منها إلى توعية المشرعين ووضع سياسات واستراتيجيات لخدمة الشباب في لبنان. ... إقرأ المزيد

مروى ملكي

مروى ملكي

السيدة مروى ملكي هي المسؤولة الإجتماعية العليا في "مؤسسة الصفدي". انضمت إلى قطاع التنمية الإجتماعية في عام 2013، حيث لعبت السيدة مروى ملكي هي المسؤولة الإجتماعية العليا في "مؤسسة الصفدي". انضمت إلى قطاع التنمية الإجتماعية في عام 2013، حيث لعبت دورًا رئيسيًا في "أكاديمية المرأة". فركّزت السيدة مروى تحديدًا على برامج تمكين النساء، التي من شأنها رفع قدراتهن على اتخاذ القرار وتمكينهن من أجل أن يصبحن ناشطات في مجتمعاتهن. وفي عام 2016 ، حوّلت السيدة مروى تركيزها إلى التخطيط الاستراتيجي في وحدات التنمية الإجتماعية، ودعم برامج التمكين الإجتماعي والإقتصادي من خلال تقديم المساعدة التقنية لمراكز خدمة المجتمع التابعة للمؤسسة. السيدة مروى مدربة محترفة في مجال برامج بناء القدرات والمهارات اللينة والتي تشمل المهارات القيادية الإيجابية، ريادة الأعمال والشركات الناشئة، تكوين الأفرقاء، نشر الوعي لدى المواطنين وأنشطة المناصرة، والمناقشة والوساطة. قبل انضمامها إلى "مؤسسة الصفدي"، عملت السيدة مروى كصحفية في "جريدة الإنشاء"، حيث نشرت مقالات عن الأنشطة الاجتماعية والثقافية. بالإضافة إلى ذلك، عملت السيدة مروى على نطاق واسع مع منظمات الإغاثة الدولية، كعاملة إجتماعية في مؤسسة "أنقذوا الأطفال"، وكمنسقة برنامج تحسين سبل العيش في منظمة "المعونة الأمركية للاجئين في الشرق الأدنى". حصلت السيدة مروى على شهادة ماجستير في العمل الاجتماعي من الجامعة اللبنانية، وهي تتطلع لمتابعة دراساتها العليا. ... إقرأ المزيد

هلا فتال

هلا فتال

السيدة هالا فتال هي منسقة برامج الشباب في "مؤسسة الصفدي". مهمتها تيسير تخطيط وتنفيذ البرامج بالتنسيق مع مجموعة واسعة من السيدة هالا فتال هي منسقة برامج الشباب في "مؤسسة الصفدي". مهمتها تيسير تخطيط وتنفيذ البرامج بالتنسيق مع مجموعة واسعة من المنظمات الدولية، من ضمنها اليونسكو. إنضمت السيدة هالا إلى فريق قطاع التنمية الإجتماعية عام 2013 كمحفّزة إجتماعية، ضمن مشروعٍ تجريبيٍّ هدفه التركيز على الوعي المدني وحمل اسم "بيت المواطن". ومن خلال عملها الميداني، أصبحت السيدة هالا محفّزة بارعة تحثّ الشباب على المشاركة في الحوكمة المحلية. بناءً على خبرتها في "بيت المواطن"، تم اختيار هالا لتكون جزءًا من برنامج "مواطنون فاعلون" في لندن، بقيادة المجلس الثقافي البريطاني. من خلال مشاركتها في هذه المبادرة، أصبحت السيدة هالا مدربة على الصعيد الوطني، تدرّب من جهة مدربين آخرين في برامج بناء القدرات وتعزيز المواطنة، ومن جهة أخرى الشباب على مواضيع ذات الصلة. حصلت السيدة هالا على شهادة ماجستير في العلاقات العامة والإعلانات من الجامعة اللبنانية. وطوّرت مهاراتها في إدارة المشاريع أثناء العمل على برامج التمكين الاجتماعي والاقتصادي مع الشباب. وأدّت دورًا رئيسيًا في تحفيز الجهات المعنية المحلية في القطاع الخاص، للمساعدة في دمج الشباب في سوق العمل. ومنذ عام 2016، أصبحت السيدة هالا مدربة محترفة في المناقشة وفقًا للنظام البرلماني البريطاني؛ وقد درّبت مجموعة محلية شاركت في مسابقة وطنية في جامعة الروح القدس في الكسليك. ... إقرأ المزيد

رؤيتنا

مجتمع متماسك من خلال تحسين سبل العيش اقتصاديا واجتماعيا، مما يساهم، إلى جانب قيم وتراث العيش المشترك، في تقليص الحواجز الإجتماعية بين الناس وتأمين التنمية المستدامة في لبنان.

مهمتنا

مهمتنا في مؤسسة الصفدي تقتصر على دعم المجتمعات الأكثر حاجة في لبنان، من خلال التركيز بشكلٍ خاص على النساء والشباب، بهدف إيجاد حلول مستدامة تمكّنهم من لعب دورٍ تشاركي في العملية الإنمائية الوطنية. كما نهدف أيضًا إلى الحد من الفوارق الإجتماعية والإقتصادية المناطقية، تقليص الفجوة بين الجنسين، وتقريب المسافات بين المواطنين والمؤسسات الحاكمة. لذلك، ومن خلال تطوير استراتيجيات مبتكرة، باستطاعتنا الحد من الفقر، زيادة فرص الوصول الى أسواق العمل، بالإضافة إلى تثقيف المجتمعات المحلية، وتعليمها كيفية لعب دور فعال في المشاركة المدنية.

قيمنا

" ثروتنا عقلنا"

تمثّل حرّية الفكر والتعبير أساس قيمنا الجوهرية، فنحن نعتقد أنه من خلال ثروة العقل، باستطاعة المجتمع أن يتقدّم عبر الابتكار والتفكير النقدي.

" الأمانة، الشفافية والمساءلة"

نسعى جاهدين لنكون نموذجًا صالحًا للمجتمع من خلال الإلتزام بمعايير الحوكمة الرشيدة. فحين تكون قيم الأمانة والشفافية والمساءلة راسخة، تُحقَّق بيئة مؤاتية للتنمية المستدامة.

" احترام حقوق الإنسان والعدالة الإجتماعية"

انطلاقًا من إرث الأكاديمي، الدبلوماسي، والفيلسوف اللبناني، شارل حبيب مالك، والذي شارك في صياغة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، نعترف بأن قيمة الإنسان تُكرّم عند احترام حقوق الإنسان والعدالة الإجتماعية.

 

 

" توفير برامج التعليم والتدريب"

انطلاقًا من القول المأثور "أعطي رجلًا سمكة، وسيقتات يومًا واحدًا؛ علّمه كيف يصطاد، وسيقتات مدى الحياة"، نؤمن في "مؤسسة الصفدي" بأن توفير برامج التعليم والتدريب هو حجر الأساس لبناء مجتمعٍ أكثر شمولاً وانفتاحاً وإنتاجيةً.

" احترام الطبيعة والبيئة"

نأمل من خلال احترام الطبيعة والبيئة، أن نحصد ثمرة الأمل في الأجيال القادمة في مجتمعاتنا، خصوصًا بعد أزمة النفايات التي عصفت بلبنان من دون اي حل مستدام، ما دفع بالمجتمع المدني الى  المبادرة والتغيير لكسب سلوكيات جديدة. كما ندرك من جهتنا، أنّه لتحقيق التغيير، لا بدّ أن نبدأ أولاً بأنفسنا، فلذلك نحن بصدد تحويل مكاتبنا ومؤسساتنا الى اماكن صديقة للبيئة.

أهدافنا

تهدف "مؤسسة الصفدي" إلى دعم أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

نعمل على:

  • نشر التنمية البشرية الشاملة والمتوازنة في جميع أنحاء لبنان.
  •  
  • تحسين الظروف الإجتماعية المعيشة لكافة المجتمعات.
  •  
  • نشر مفهوم التعايش بين مختلف المجتمعات في لبنان.
  •  
  • استعادة طرابلس دورها التاريخي كمحور ثقافي واقتصادي في المنطقة.
  •  
  • زيادة الاستثمارات المحلية والأجنبية في طرابلس والمناطق الريفية.